April 08, 2005

شيراك يأمل في قيام مصافحة بين خاتمي وكلينتون وربما بوش خلال جنازة البابا

لندن: علي نوري زاده
علمت «الشرق الأوسط» من مصدر ايراني موثوق به يرافق الرئيس محمد خاتمي في جولته الأوروبية التي شملت النمسا وفرنسا وروما، بان خاتمي قد وافق مبدئيا على اقتراح، قد طرحه الرئيس الفرنسي جاك شيراك، بمصافحة الرئيس الاميركي السابق بيل كلينتون، وربما الرئيس جورج بوش وتبادل حديث ودي معهما خلال جنازة بابا الفاتيكان الراحل اليوم.

وأشار المصدر الى ان خاتمي الذي كان قد بدأ رئاسته بمخاطبة الشعب الاميركي عبر شبكة «سي.ان.ان»، بينما منعه المرشد على خامنئي من مصافحة الرئيس بيل كلينتون في الجمعية العامة في عام 1999 بتوجيه أوامر مشددة اليه بواسطة وزير خارجيته كمال خرازي الذي كان يرافق خاتمي خلال زيارته لمدينة نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومخاطبة القادة الحاضرين في الاجتماع حول مشروعه «الحوار بين الحضارات»، وأبدى تجاوبه مع اقتراح الرئيس الفرنسي وهو في الشهر ما قبل الأخير لرئاسته. ولم يعد خاتمي بحاجة الى تأييد المرشد لعمله، خاصة وان زيارته الحالية هدفها هو إبعاد الأخطار والتهديدات التي تستهدف النظام بعد انتهاء رئاسته.
واستنادا الى المصدر المرافق للرئيس، فإن كلينتون، كان من معجبي خاتمي وقد أبدى ترحيبه بانتخابه كما أصدر قرارات مؤثرة لدعم مشروع خاتمي الاصلاحي، ومنها رفع الخطر عن بعض البضائع والانتاجات الايرانية، اضافة الى الفستق والكافيار والسماح باستيرادها الى الولايات المتحدة. وفيما تعد قضية العلاقات مع الولايات المتحدة المقطوعة منذ احتجاز الدبلوماسيين الايرانيين في طهران في عام 1979 أهم القضايا المطروحة في ايران، غير ان المرشد ظل معارضا لأي تحول في العلاقات بين البلدين، وأفشل أربع مرات خلال رئاسة هاشمي رفسنجاني، ومن ثم خاتمي، محاولات رفسنجاني وخاتمي لفتح محادثات سرية مع الادارة الاميركية تمهيدا لقيام العلاقات بين البلدين.

April 8, 2005 12:50 PM







advertise at nourizadeh . com