August 04, 2008

مصدر إيراني: الأسد نقل لنا انطباعات من حديث ساركوزي.. ولا نحتاج إلى وسيط سوري أو غير سوري

Sharq-New.jpg

قال إن الرئيس السوري حذر حماس من مواصلة سياستها الراهنة لو استمرت المواجهات

لندن: علي نوري زاده
كشف مصدر ايراني متابع لمباحثات الرئيس السوري بشار الأسد مع نظيره الايراني محمود احمدي نجاد وكبار المسؤولين بطهران، خلال زيارته «المهمة جدا»، على حد قول المصدر نفسه، في حديث هاتفي مع «الشرق الأوسط» عن مضمون مباحثات الرئيسين الايراني والسوري، مشيرا «الى ان الأسد لم يأت للتوسط بيننا وبين الاوروبيين بحيث لم نعد بحاجة الى وسيط سوري أو غير سوري، كون قنوات الاتصال بيننا مفتوحة ومباشرة، بل ان الأسد زارنا لنقل انطباعاته عن حديث خاص دار بينه وبين الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي خلال زيارته لباريس أخيرا».

وأشار المصدر الايراني، الذي سبق ان رافق وزير الخارجية منوشهر متقي، خلال سفره الى انقرة ودمشق، الى ان الرئيس السوري جاء ومعه ايضا بعض الاجوبة لما أثاره متقي في دمشق، بشأن ما تعتبره طهران تحولا غامضا في موقف سورية تجاه القضايا الاقليمية ذات الاهمية الاستراتيجية لطهران، وفي مقدمتها لبنان وفلسطين والعراق، فضلا عن اسرائيل، وذلك في الوقت الذي يتفق معظم اصحاب القرار في ايران على ان تل ابيب تسعى لتحييد دمشق، تمهيدا لتوجيه ضربتها العسكرية ضد ايران. وعلمت «الشرق الأوسط» بان تباينا في مواقف الرئيس السوري ونظيره الايراني قد ظهر على السطح خلال مؤتمرهما الصحافي المشترك، بحيث أثارت تصريحات احمدي نجاد حول اتفاق الرأي بين البلدين في مجال ضرورة التصدي لاسرائيل وأميركا، وقوله بان ايران وسورية تستعدان لانهيار الكيان الصهيوني وان هيمنة وسلطة الكيان الصهيوني والحكومة الاميركية تسيران نحو الزوال بمنتهى السرعة، أثارت إحراجاً للرئيس الأسد الذي سرعان ما غيّر مسار الحديث بشرح اسس سياسات بلاده ورغبته في أن يسود المنطقة الهدوء والاستقرار، بغية انتعاش حياة أبنائها وتقدم دولها في مختلف المجالات.
وبالنسبة لاجتماع مرشد النظام آية الله علي خامنئي والرئيس السوري، الذي حضره إلى جانب رئيس الجمهورية وبعض الوزراء كبير مستشاري المرشد للشؤون السياسية وزير الخارجية الأسبق الدكتور علي أكبر ولايتي، فإن خامنئي أشاد بشخصية الرئيس السوري الراحل الذي أرسى دعائم علاقات طهران ودمشق المتميزة. ولم يستخدم خامنئي الكلمات المتداولة في مكالمات القيادات ورؤساء الدول، بل أبدى تقديره حيال الرئيس السوري، قائلا «لقد واصلت عزيزي نهج والدك الراحل، حيث تظل علاقاتنا متميزة وطيبة».

وردا على كلام المرشد حول تنامي ظاهرة المقاومة في المنطقة، وتعزيز دور المنظمات الثورية الإسلامية في العراق ولبنان وفلسطين، حيث يشكل اليوم المناضلون الإسلاميون قوة ضخمة قادرة على التصدي لمؤامرات الأعداء، كما أشاد بحزب الله وحماس والجهاد الإسلامي، أكد الرئيس السوري أن النجاحات العظيمة للمقاومة الإسلامية الباسلة في لبنان وتعزيز وتوسّع مكانة ودور حركة حماس بفلسطين مقابل الضعف الذي يستولي على الأعداء يوما بعد يوم، مثيرة للاعتزاز والتقدير.

وحسب مصادر «الشرق الأوسط»، فقد اجرى الاسد جولتين من المباحثات مع نظيره الإيراني، وقد اقتصر الحضور في الدور الأول على الرئيسين، إضافة إلى مترجمهما الإيراني، الذي يحظى بثقة الرئيس أحمدي نجاد، ثقة كاملة، فيما حضر الوفد المرافق للرئيس السوري ومساعد أحمدي نجاد ومستشاروه والوزراء الأعضاء في لجنة التعاون المشترك بين البلدين، في الدور الثاني للمباحثات. كما أن الوفد العسكري والأمني المرافق للرئيس السوري عقد مباحثات منفصلة مع رئيس هيئة الأركان وقادة الجيش والحرس والاستخبارات العسكرية.

ومضمون الحديث الذي نقله الرئيس السوري عن الرئيس ساركوزي إلى أحمدي نجاد كان يتضمن أولا: تحذيرا من أن عدم تجاوب إيران مع طلب المجتمع الدولي بتعليق تخصيب اليورانيوم، ولو لفترة محدودة أقصاها ستة أشهر، وأقلها ستة أسابيع، وهي الفترة المحددة لإجراء المباحثات التفصيلية بين إيران وممثلي الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن، إضافة إلى ألمانيا، سيغلق كافة أبواب التسوية بحيث لن يكون باستطاعة فرنسا ولا شركائها الأوروبيين منع اسرائيل من توجيه ضربة مدمرة ضد المنشآت النووية والعسكرية الايرانية.

وعلمت «الشرق الأوسط» ان الرئيس الفرنسي ابلغ الرئيس السوري بأنه في حالة تجاوب ايران مع الطلب بتعليق تخصيب اليورانيوم، فإن الامتيازات التي قد تنالها ايران لن تقتصر على ما تحويه الحوافــز الأوروبية، بل ان فرنسا واثقــة من ان فصلا جديدا سوف يفتح في كتاب عــلاقات ايران مع الغرب بشكل عام والولايات المتحدة بوجه خاص، إذ ان الاميركيين هم ايضا مستعدون لقبول ايران شريكا اقليميا وقــوة اقليمية كبرى مرشحة لكي تلعب دورا مهما في حركة السلام في المنطقة.

وعودة الى المصدر الايراني المتابع لمباحثات الأسد احمدي نجاد بشكل مباشر، الذي طالب بعدم الافصاح عن اسمه، فإنه وصف محادثات الرئيسين بالشفافة والصريحة، واشار الى ان الرئيس السوري شرح بشكل مبسط دلائل دخول بلاده المباحثات غير المباشرة مع اسرائيل، على ضوء المستجدات الأخيرة على صعيد تطورات لبنان، بحيث تتولى حكومة نصف صديقة المسؤولية ورئيس جمهورية تثق به سورية، مما يجعل ظهر سورية آمنا، فيما الساحة الفلسطينية غير ملائمة كي تنفرد اسرائيل بمباحثاتها مع السلطة الوطنية. من جهة اخرى، فإن الوضع السياسي القائم في اســرائيل، يزيــد من حظوظ سورية كي تستعيد ارضها المحتلة، من دون اعطاء امتيازات كانت تل أبيــب تطالب بها قبل أي خطوة نحو اعادة الجولان المحتل الى سورية، كما أكد الرئيس السوري ان مباحثات مباشــرة بين بلاده واسرائيل أمر قد يحدث عاجلا أو آجلا، ويجب ألا يكون ذلك مصدر قلق طهران، بحيث خرجت سورية من امتحانات صعبة مرفوعة الرأس لاثبات صدقها واخلاصها حيال حليفتهــا الاستراتيجية طهران.

وبالنسبة لمستقبل حزب الله كان هناك اتفاق شبه تام بين الرئيسين، غير ان الرئيس السوري كان اقل حماسا من نظيره الايراني حيال حركة حماس. ورغم تأييده لحماس غير أنه أكد ان حماس لا تستطيع ان تواصل سياستها الراهنة وهي ستخسر رصيدها لو استمرت المواجهات وتضطر الحركة الى اســكات الأصوات المطالبة بتوحيد الموقف الفلسطيني. وبالنسبة للعــراق، فإن الجانب الايراني أبدى تقديــره للموقف السوري الجديد حيال العراق واستقبال الرئيس السوري للسيد عمار الحكيم نجل الســيد عبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الأعلى، الذي يســتعد لخلافة والده نتيجة لسوء الوضع الصحي لوالــده.

August 4, 2008 02:46 AM







advertise at nourizadeh . com